مرض اضطراب العاطفة ثنائى القطب”Bipolar”

 

يطلق علي هذا المرض باللغة الإنجليزية “Bipolar mood disorder” ويعتقد البعض أن الأمراض النفسية لا تصيب الأشخاص الطبيعيين وأنها لعنات ولكن يجب العلم أن هذه الأمراض مثلها مثل باقى الأمراض كالسكر والضغط وغيرها وعلى المجتمع معاملة المريض النفسي مثل أى مريض غيره..ويصيب هذا المرض شخصاً من بين كل 100 شخص فى مرحلة من مراحل حياتهم وغالباً ما تكون مرحلة المراهقة حيث يتميز هذا المرض بوجود إختلاف فى المزاج الحاد لدى الفرد فأحياناً نجد أنه لديه نشاط زائد عن الحد إلى درجة الهوس وأحياناً يشعر بالكآبة الشديدة واليأس ومن أشهر الأشخاص المشهورين اللذينم أصيبوا بهذا المرض على مر التاريخ  هو الفنان مايكل أنجلو والذى توفى عام 1564وفى هذه التدوينة سوف نتحدث عن بعض أعراض المرض وكيفية علاجه فتابعوا معنا..

 

أعراض المرض :
يؤثر المرض على الشخص من جوانب مختلفة:
– فيصاب بإضطراب فى العاطفة حيث يشعر بالتعاسة الدائمة واليأس وفقدان الثقةوالتوتر العصبي وأحياناً يؤدى ذلك إلى الإنتحار .
-ويؤثر على الجسم حيث يفقد الشهية وبالتالى يفقد الوزن ويحدث له إضطرابات فى النوم والشعور بالتعب وفقدان الرغبة الجنسية .
-ويؤثر على السلوك حيث يبتعد عن الناس ويميل إلى البكاء طوال الوقت وعدم الرغبة فى العمل .
وهذه الأعراض تحدث فى نوبة الكآبة ويحدث عكس ذلك فى نوبة الهوس.
وأحياناً يصعب تمييز هذه الأعراض عن أعراض مرض إنفصام الشخصية.

أسباب المرض:
-حتى الآن لا يوجد سبب واضح لهذا المرض ومازال البحث جارى لفهم هذا المرض بوضوح وقد يكون السبب فى ذلك الجينات  أو ضغوطات الحياة  والأمراض البدنية.

 
كيفية الوقاية من المرض :
-يجب عليك من حين لأخر إعطاء بعض الوقت لنفسك لكى تسترخى وأن تنفصل عن ضغوطات الحياة والعمل وأيضاً معرفتك عن المرض يجنبك الإصابة به والكشف الدورى على الجسم يجنبنا الكثير من الأمراض.

 
العلاج:
-يتم عن طريق المحاظة على إتزان المزاج  بإستخدام الليثيوم وهو الدواء الأكثر فاعلية ولكن له أعراض جانبية ويوجد أيضاً الكاربامازبين ولكنه أقل فاعلية وفى الحالات الشديدة يتم العلاج بالصدمات الكهربائية .

 
إن كان لديك أى استفسار فقم بكتابة تعليق وسوف نقوم بالرد عليك ..