مرض الصفراء عند الأطفال حديثى الولادة وعلاجه

 

لقد زاد عدد الأطفال المصابين بمرض الصفراء هذه الأيام فبعد ولادة الطفل بيوم أو يومين تظهر عليه أعراض المرض ويحتاج إلى الرعاية الخاصة و وجد أن من 60% إلى 80 % من  الأطفال حديثى الولادة  معرضون للإصابة بمرض الصفراء وإرتفاع نسبة الصفراء ليس بالشئ الخطير ولكن إن تم إهمال علاجه فسوف يسبب العديد من المشاكل الخطيرة لذلك يجب على الأم الإنتباه إلى طفلها حديث الولادة حتى لا تتسبب له فى مضاعفات ..تابعوا معنا التدوينة لمعرفة المزيد عن مرض الصفراء.

أعراض مرض الصفراء:
-يظهر على الطفل إصفرار فى بياض العين وكذلك جلد الطفل يميل لونه إلى الأصفر وعندما ترى الأم هذه الأعراض يجب عليها متابعة الطبيب وسوف يقوم هو بعمل التحاليل اللازمة للتأكد من المرض وبدء العلاج والنسبة الطبيعية لمستوى البيليروبين 0.5 مجم لكل ديسيلتر ولكن إن زادت عن 1.5 مجم فهى تحتاج لعلاج وهناك بعض الحالات التى ترتفع فيها لتصل إلى 25 مجم وقد تسبب فى هذه الحالة تلف فى المخل أو إعاقة فى النمو .
-كما أن الطفل يبدى عدم الرغبة فى الأكل ويقل نشاطه.

أسباب مرض الصفراء:
-هناك سببان للصفراء فقد تكون فسولوجية حيث يرتفع معدل البيليروبين بعد ولادة الطفل وهذه المادة تنتج من تكسير كرات الدم الحمراء وفى الإنسان البالغ يتعامل الكبد بصورة طبيعية معها لكن هذا الطفل حديث الولادة ما زال كبده غير مكتمل النضج ولا يستطيع التعامل مع هذه الكميات الكبيرة من البيليروبين لذلك يجب تدخل الطبيب لخفض النسبة .
-وهناك الصفراء المرضية وهى نوع نادر لا يصيب الإ عدد قليل جداً من الأطفال حيث يرتفع معد الصفراء إلى 25 مجم وتسبب أمراض خطيرة مثل صمم والشلل ويجب أن تعالج فوراً وأن يكون الطفل تحت إشراف الطبيب .
-هناك نوع نادر قد يحدث بسبب الرضاعة من لبن الأم ويكون علاجها بإيقاف الرضاعة الطبيعية .

العلاج:
-يتم العلاج فى البداية عن طريق الحضانات التى تحتوى على لمبة تشع ضوء ذات طول موجى خاص يقوم بتكسرين البيليروبين إلى مواد أبسط يستطيع الكبد التعامل معها.
-فى بعض الحالات النادرة كما ذكرنا سابقاً حيث ترتفع النسبة إلى 25 مجم قد يضطر الطبيب إلى تغيير دم الطفل بالكامل .
إن كان لديك أى استفسار فقم بكتابة تعليق وسوف نقوم بالرد عليك ..