إذا آلمتك كلمة عابرة مِن حبيب

إذاآلمتك كلمة عابرة مِن حبيبٍ أو قريب,تجاوزها.

‏فنقاء القلب والتغافل ليس عيباً بل تربية وعبادة

نبي الله يوسف عليه السلام عندما اجتمع اخوتة ليكيدوله لم يعاتبهم بل.

فأسرها يوسف في نفسه ولم يبدها لهم!

———————–
تأمل قوله تعالى:

‏( يَا بُنَيَّ لَا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى? إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا ? إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنسَانِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ )

هذا بين إخوة !

‏فما بالك بالغريب ؟

احفظو أسرار بيوتكم واتركوا التباهي

واحمدوا الله على نعمه

واعلموا أن كلُ ذي نعمةٍ محسود ..

 

—————————————–

 

(من فقه العبودية):

-أضيف الصدق في القرآن الكريم لخمسة أشياء:
( مدخل صدق):

وهو تجرد النية في إخلاصها عند الدخول في العبادة.

( مخرج صدق):

وهو تجرد العبادة من العجب والمن والأذى بعد الخروج منها.

( لسان صدق):

وهو ثناء الناس على
المخلصين العاملين لدين الله.

(قدم صدق):

 

وهو الثبات على حال الإخلاص ومقامه، واستخدام القدم للتعبير لأنها تثبت الجسد وتوازن حركته.

 

( مقعد صدق):

وهي جنان الرحمن، المكان اللائق بهؤلاء المخلصين الربانيين بعد بذلهم وجهدهم وجهادهم.

إذن ليس الشأن في العبادة إنما الشأن كل الشأن بمقدار الصدق فيها.

اللهم نسألك مدخل الصدق ومخرج الصدق وقدم الصدق ومقعد الصدق يا كريم