12 نصيحة لأكل خالٍ من البكتريا داخل أو خارج المنزل

 

سواء أكنت من الأمهات العاملات أو كنتِ تخرجين من المنزل لأوقات مطولة تتقاطع مع مواعيد وجباتك، أو تشعرين بالجوع أثناءها، أو إن أحببت الاحتفاظ بروتين عائلي في الخروج وتناول إحدى الوجبات في مطعم تفضله العائلة أو غيره؛ فلا بأس بذلك لكن لا تنسي التحقق من عدد من الأمور قبل اتخاذ قرار تناول الطعام في الخارج أو طلب توصيل الطعام إلى منزلك أو مكان عملك، والتي نوردها لك في النقاط التالية:

 

1. الانتظار في المطعم أو محلات تقديم الأطعمة السريعة قد يكون ممتعاً في بعض الأحوال، ولكن في حالة الحمل فأنت تحتاجين إلى عناية خاصة، وأن يكون الطعام المقدم إليك آمناً. فأثناء الحمل ينخفض أداء جهاز المناعة إلى درجة كبيرة، الشيء الذي يزيد من صعوبة محاربة الجسم للميكروبات والجراثيم التي قد يحتوي عليها الطعام والتي تتسبب في الأمراض المنقولة عبر الجهاز الهضمي أو المأكولات. عليه عند أتخاذ قرارٍ بالأكل خارج المنزل، تفحصي المنطقة التي تحيط بك قبل أن تجلسي حتى. فإن لم تكن نظيفة فعليك التفكير بمكان آخر. لا تنسي أن تغسلي يديك بالماء الفاتر والصابون قبل أن تبدأي تناول طعامك. إن لم يتوفر الماء والصابون استخدمي المناديل المبللة التي تحتوي على الكحول، أو المنظفات والمطهرات الهلامية لتنظيف اليدين.

 
2. عند تناول الطعام في الخارج، لا تنسي أن البكتريا المسببة للأمراض يمكن أن تختبيء في بعض الأطعمة التي تشتمل عليها قائمة المطعم، عليه اهتمي بشكل خاص بنوع الطعام الذي تطلبينه وطريقة تحضيره. واحرصي على طلب الأطعمة المطبوخة جيداً خاصة اللحوم، والدواجن، والأسماك والبيض. وعندما يُقدم لك طبقاً ساخناً، تأكدي من أنّه ساخن فعلاً ومطبوخ بشكل كامل، أما إن كان فاتراً فلا بد من إعادته فوراً.

 
3. إن كنتِ ممن يستمتعون بالأطعمة غير المطبوخة أو يفضلونها فاعلمي أن تناولها في حالة الحمل ينطوي على خطورة كبيرة: فاحتمالية تلوث لأسماك النيئة مثل السوشي والساشيمي أو الأطعمة المصنوعة من الأسماك النيئة بالجراثيم والطفيليات أو البكتريا أكبر من من الأطعمة المصنوعة من الأسماك المطبوخة جيداً. تجنبي أكل الأسماك العظمية أو القشريات بما في ذلك المحار والسرطان وبلح البحر.

 
4. كما عليك تجنب طلب أسماك معينة هي: سمكة أبو سيف، الماكيريل، وأسماك القرش. فهذه الأسماك تحتوي على تركيز عالٍ للزئبق الميثيلي، وهو معدن قد يضر بصحة جنينك.

 
5. ولا بأس بأكل الأسماك والأطعمة البحرية المطبوخة طالما هنالك عدد كبير من الأنواع التي يمكن تناولها أثناء الحمل، أو في الفترة التي تسبقه. يمكنك اختيار القشريات، والسمك المعلب، والسمك البحري الصغير، أو الأسماك المستزرعة. والكمية الآمنة الموصى بها تصل إلى 12 أوقية في الأسبوع من السمك المطبوخ. على ألا تزيد كمية الأسماك في المرة الواحدة عن 6 أوقيات. وبالطبع إن كنتِ تأكلين بنظام الحصص الصغيرة المتقاربة فسيكون بمقدورك أكل الأسماك بين الفينة والأخرى.

 
6. قد لا تكون العصائر المقدمة في كؤوس أو أكواب في المطاعم والمحلات على درجة كافية من الأمان، لأنّها ربما لا تكون معقمة، أو خالية من الأضرار. لأنّها لا تحتوي على أية معلومات غذائية أو قائمة بمحتوياتها أو قيمتها الغذائية. ولذلك يجب أن تتجنبيها وتجنبي أطفالك خطر التعامل مع جميع أنواع المشروبات غير المعقمة.

 
7. يمكن أن توجد البكتريا الضارة في البيض النيء أو غير المطبوخ بالكامل، وقد يتم استخدامه من قبل بعض المطاعم والمحال التجارية في وصفات تتبيل السلطات وبعض الصلصات. عليه تجنبي الأطعمة التي قد تحتوي على بيض نيء أو غير مطبوخ.

 
8. وإن لم تكوني متأكدة من محتويات أي طبق يُقدم إليك يمكنك الاستفسار من الشخص المختص قبل طلبه.

 
9. عندما تقومين بشراء أطعمة مطبوخة وساخنة، خذيها إلى المنزل بسرعة، وتناوليها فوراً. أما الأطعمة الباردة فيمكن أن تؤكل بأمان خلال ساعتين من تحضيرها. فإن ظلت فترة أطول في درجة حرارة الغرفة يجب إعادتها إلى الثلاجة وتبريدها أو تجميدها قبل تناولها.

 
10. تناولي كل الأكلات المطلوبة من المنزل خلال ساعتين فقط من وصولها لمنع تكاثر البكتريا الضارة. وإن لم تريدي تناولها خلال ساعتين فعليك عندئذٍ حفظها ساخنة في فرن بدرجة حرارة تزيد على 200 درجة فهرنهايت أو 93 درجة مئوية.

 
11. منطقة الخطر أو درجة الحرارة المثلى لتكاثر البكتريا عادة ما تكون بين 40 إلى 140 فهرنهايت أو 4 إلى 60 درجة مئوية. لذلك حاولي الحفاظ على الأطعمة في درجة حرارة أعلى أو أدنى من هذا المدى.

 
12. ولا تنسي قاعدة الساعتين: تخلصي من كل الأطعمة التي يمكن أن تفسد بسبب البكتريا إن لم تحفظ في الثلاجة، أو تركت في درجة حرارة الغرفة العادية لفترات أطول من ساعتين. وعندما تكون درجة الحرارة أعلى من 32 درجة مئوية ينبغي التخلص من كل الأطعمة المذكورة خلال ساعة واحدة.