لماذا لاتذوب بيوت الأسكيمو الجليدية من الداخل

لماذا لاتذوب بيوت الأسكيمو الجليدية من الداخل 
بالرغم من شيوع المنازل الحجرية والخشبية في مناطق الاسكيمو، فإن الناس هناك لا
يزالون يبنون البيوت القُبيّة لاسباب عديدة ، لانها تنجز بسرعة من جهة وتقاوم العوامل
الجوية من جهة أخرى .

لماذا لاتذوب بيوت الأسكيمو الجليدية من الداخل
لماذا لاتذوب بيوت الأسكيمو الجليدية من الداخل
يبدأ بناء القُبيّات بحفر خندق بطول 1.5 متراً وبعمق 50 سنتمتراً. ثم تقطع بالسكين
الكتل الثلجية وتشكّل بطريقة تميل إلى الداخل حين رصفها فوق بعضها البعض.
يتخذ البناء في البداية الشكل الدائري ، حين رصف الكتل فوق بعضها، يم يبدأ البنّاء بكشطها بطريقة تشبه استخدام المبرد حتى تأخذ الشكل الحلزوني اْو القُبّي. يم يقوم البنّاء بقطع الزوائد من الداخل لتشكيل المتّسع المطلوب .
ومن تم يوضع الحجر المركزي في سطح البناء حيث يثم إسقاطه في مكانه بطريقة مناسبة (تكون جوانبه العليا أوسع من جوانبه
السفلى على شكل الهرم المقلوب ) وتملأ السقوق بين الكتل بالثلج لمنع الثغرات أو الفتحات في الجدار.
وهكذا يمكن في خلال ساعتين إنجاز هذا النوع من بيوت الاسكيموا ، وبعد الانتهاء من عملية البناء ، تقوم المرأة باشعال فانوس الزيت ليعطي أكبر قدر ممكن من الحرارة . يم تغلق بعدها الباب بكتلة ضخمة من الثلج بطريقة محكمة تمنع تسرب الهواء, عندها يبدأ الئلج بالذوبان ، ولكن ، بما أنّ سطح المبنى ذ ات شكل منحنٍ ، فإن نقاط الماء بدل أن تسقط إلى الارض تتشرب داخل الكتل الثلجية مما يجعل هذه الكتلة تبدو رطبة
بعض الشي ء.
وعندما تتشبع الكتل الثلجية بالرطوبة ، يطفىء القنديل ويُفتح الباب , عندها يدخل الهواء المكثف البارد إلى الداخل ، في بضعة دقائق ، يتحول هذ ا البيت من بناء ثلجي ضعيف إلى قبة جليدية قوية ومتينة . وهكذا يصبح البناء قوي جداً لدرجة أنّ تسلّقه من قبل دب قطبي لن يؤدي إلى انهياره . إن الصلابة والقوة اللتين يتمتع بهما هذا البناء تجعله مقاوماً للذوبان وبالتالي تحوّله إلى ملجأ آمن.
ولكن ، بالطّبع ، عندما ينتهي الشتاء وتبدأ درجات الحرارة بالإرتفاع ، فإن هذا البناء لن يستطيع مقاومة الحرارة ، وبالتالي سيبدأ بالذوبان انطلاقاً من السطح ثم الجدران إلى أن يصبح كتلة مائية سائلة.