لماذا تختلف أحجام حبات البرد

لماذا تختلف أحجام حبات البرد

في منطقة معينة من البلاد ، حيث تهب العواصف الرعدية بطريقة متواصلة ، فإن واحدة من ثماني مئة من هذه العواصف ستسقط برداً حجم حبّاتها كحجم حبة الجوز، وواحدة من كل خمسة آلاف ستنتج برداً بحجم كرة المضرب . وهكذا فإن حبات البرد ستتخذ الاحجام المختلفة من العواصف التي تقع بين هذين الرقمين.

لماذا تختلف أحجام حبات البرد
لماذا تختلف أحجام حبات البرد

ويتساقط البرد عادة أثناء الطقس الدافىء، وعادة ما يترافق ذلك مع البرق والرعد والمطر.  ويتشكل البرد عندما تمرّ حبات الماء خلال سقوطها نحو الارض عبر حزام من الهواء البارد حيث تتحول إلى درجة التجمّد. وتشكّل حبات المطر الصغيرة حبّات برد صغيرة ، ولكن كيف تتشكل الحبّات الكبيرة ؟ في خلال سقوط حبات البرد الصغيرة قد تصادف تياراً هوائياً متصاعداً مما يحملها ويعيدها إلى المنطقة الاساسية لتشكّل نقاط المطر. وبالتالي فإنّ نقاط ماء جديدة سوف تعلق بحبات البرد، وحين تعاود السقوط مرة أخرى من خلال الحزام البارد، فسوف تتجمّد معاً مُحوّلةًالحبوب إلى حجم أكبر.

هذا الصعود والهبوط لحبات البرد، قد يتكرّر لمرات عدّة مما يؤدي إلى زيادة النقاط المتلاصقة معاً ويجعل وزنها كافٍ لإفشال قوة التيار الهوائي المتصاعد، وبالتالي سقوطها نحو الارض . وبهذه الطريقة ، فإن حبات البرد التي يبلغ قطرها من 8 إلى 10 سنتيمترات وحجمها حوالي 0.5 كيلوغرامات قد تشكّلت بهذه الطريقة.

ثم أن الئلج أيضاً، قد يتجمد حول حبّات البرد خلال تواجده في مناطق التشكّل ، وهذا يعني أن حبات البرد قد تتكوّن أحياناً من طبقات من الجليد والثلج معاً.

يؤدي البرد سنوياً إلى كثير من الخسائر والاخطار، فهو يضرب العديد من المحاصيل كالذرة والحنطة والقطن والتبغ . وقد يتلف أوراق الاشجار وزهورها ويحطم زجاج النوافذ، ويضرّ بالدواجن والمواشي.