يتلفني الشوق حتى وانت قدامي

يتلفني الشوق حتى وانت قدامي

يتلفني الشوق حتى وانت قدامي
يتلفني الشوق حتى وانت قدامي

ذلك الشعور الغريب المستبعد على الانسان .. ذلك الشعور القاتل الذي يدفعك الى تنازلات غريبة تدفعها لتهدئ من روعة

من أعظم درجاته وأجملها هي تلك اللحظه التي تكون مشتاقا للحبيب مع انه جالس امامك وتكون محتويا له كما قالت إحدى الشاعرات

( يتلفني الشوق حتى وانت قدامي )

نعم فما بالكم بالشوق لمن اتلفك غيابة وتاقت نفسك لسماع ترانيمة وهمساته بل وانك قد وددت رؤية تلك الأسارير المفرحة في وجهه

الشوق القاتل لبعضنا سيأتي بقوه بعد ان نسافر عمن نحب او ان يسافروا هم عنا

عندها سنقول :

نهاية

   ياخذني الصيف عنك كل ما جاني  ***  واعود لك كل مافيني تشوق

              اعود لك يا بعد عمري ووجداني   ***  والقلب من شوقك الساطي تعلق لك