ماهي البئر الارتوازية

ماهي البئر الارتوازية

في البئر الارتوازي ، يمكن للمياه أن تقفز في الهواء كالنوافير التي تنطلق من سجنها المخزنة فيه تحت سطح الأرض , وقد جاءت التسمية من منطفة أرتواز في شمال فرنسا حيث ظهرت أول بئر ارتوازي أوروبية منذ حوالي 800 سنة . لكن الآبار الارتوازية لا تتكوّن إلا في حالات وشروط محدّدة تحت الأرض . فيجب أن تكون هناك ، مثلاً، طبقة من الصخور الإسفنجية أو الرملية داخلة ما بين طبقتين أخريين من الصخر الصلب لمنع تسرب الماء. وبطريقة ما، لا بد من أن تكون هذه الطبقة الإسفنجية مواجهة للسطح بحيث ثتلقى مياه الأمطار المتساقطة إلى جوف الأرض لكي تصمد المياه وتسكن ما بين الصخور الصلبة
وتحفظ إلى حين استخراجها.

 

ماهي البئر الارتوازية
ماهي البئر الارتوازية

تبقى المياه مخزنة تحت تأتثر الضغط من كل الجوانب إلى أن تستخرج , فإذ ا ما قام الإنسان بحفر فتحة في الأرض لعدة سنتمترات ، بشكل عامودي ،مباشرة عبر الطبقات الصلبة العليا نحو الطبقة الإسفنجية أو الرملية ، فإن الماء المخزن سوف ينطلق أو يقذف إلى السطح بقوة هائلة .

وقد ظهرت الآبار الارتوازية عند الصينيين القدماء والمصريين , وكانت العديد من الآبار الأوروبية قد استغرقت ما يقارب سنة أو ثمانية سنوات لحفرها , ولكن يفضل الأجهزة الحديثة فإن حفرها أصبح سريع وسهل . وبفضل ذلك ، فقد تم حفر بئرين مثلاً قرب إدجمونت جنوب داكوتا بعمق 915 سنتمتراً لتزوّد الإنسان بما معدله 4.000.000 ليتر يومياً . وكان هذ ا الماء المخزن يخرج بمعدل 37 درجة مئوية حين وصوله إلى السطح . وقد تم حفر بئر آخر في هذه المنطقة وكانت المياء تتدفق منه بدرجة حرارة أعلى من سابقاتها.

وتعتمد العديد من المدن الأميركية كما في مدن العالم على مياه الآبار الارتوازية بشكل كبير. أما أكبر هذه الآبار الارتوازية ، فهي توجد اليوم في استراليا.