هل كانت القارات متصلة ببعضها من قبل

هل كانت القارات متصلة ببعضها من قبل

انظر إلى خارطة العالم , وبالتحديد إلى القارتين : أميركا الجنوبية وأفريقيا ، فهل يمكنك تصور كيفية ابتعاد أميركا الجنوبية إلى اليمين حيث تقع البرازيل ، وكيف أن أفريقيا ملتوية إلى جهة الشمال ؟ ألا يبدو لك أيضاً أنه بالإمكان تركيبهما ببعضهما ليبدوان كقارة واحدة كلعبة الأحجية.

هل كانت القارات متصلة ببعضها من قبل
هل كانت القارات متصلة ببعضها من قبل

وهذا ما فعله بالضبط العالم الألماني الفريد وغنر منذ 50 سنة . فقد كتب هذا العالم ما يلي: (من يتفحص الساحلين المتواجهين للمحيط الأطلنطي ، لا بد من أن يتفاجاً بالتشابه الكبيرفي شكلي الخطوط الساحلية للبرازيل وأفريقيا . فكل نتوء بارز على الجانب البرازيلي يتطابق فعلياً مع تجويف معين على الجانب الأفريقي ).

وقد قام وغنر أيضاً بإثبات ما توصل إليه علماء الطبيعة عندما قاموا بدراسة النباتات  والحيوانات التي وجدت ما قبل التاريخ في أميركا الجنوبية وأفريقيا وبرهن على وجود تقارب أو تشابه في العديد من النواحي بينهما ” وهذا ما دفعه إلى الاقتناع بأن هاتين القارتين كانتا قارة واحدة ما لبثتا أن انفصلتا بعد ذلك وابتعدتا بهذه الطريقة.

ثم قام وغنر بعد ذلك بوضع نظريته المسماة “نظرية تحرّك القارات “، التي تعتبر أن كتل الأرض كانت فيما مضى متحدة في قارة واحدة تملؤها الأنهار والبحيرات والبحار الداخلية . ولكن لسبب ما لا يزال مجهولاً، بدأت هذه الكتلة بالانفصال والتفرّق. فانفصلت أميركا الجنوبية عن أفريقيا واندفعت بعيداً . وانفصلت أميركا الشمالية عن أوروبا الغربية وتحرّكت نحوالغرب .

وبهذا تكون كل القارات قد تكونت بهذه الطريقة.

ولكن ، هل هذا هو ما حدث فعلأ كما يقول وغنر؟ في الحقيقة نحن لسنا متأكدين فالنظرية تبقى نظرية . على أن ما تراه على الخارطة له الكثير من الأدلة لإثباته ، يم أن دراسة حياة النبات والحيوانات في عصور ما قبل التاريخ أظهرت ذلك وكانه ممكن تصديقه.
وبما أن قشرة الأرض لا تزال اليوم في تحرك وتحول دائمين ، فقد يكون أيضأ من الممكن
تصديق وغنر واعتبار نظريته حقيقة واقعة.