كيف تكون الأفجيج الكبير في كولورادو

كيف تكون الأفجيج الكبير في كولورادو

يعتبر الإفجيج الكبير (غراند كانيون ) من أعظم المشاهد على وجه الأرض , فهو يبدو لأول وهلة وكأنه مدينة سحرية بمعابدها وأبراجها وقصورها قد حفرت في الصخر بألوان جذابة شيقة . ومن أكثر الأمور الشيقة والمدهشة عن هذا الإفجيج ، أنه تكون بواسطة نهر , وأن هذا النهر (كولورادو) عمل على صنع هذا الوادي العظيم عبر آلاف السنين من الجريان الهائل , فعندما تشاهد الصخور العظيمة الصلبة المنحوتة والمصقولة في أماكن كثيرة من هذا الوادي ، فإنك ستدرك عندها قوة الماء العظيمة لهذا النهر الذي عمل على حفرها عبر آلاف السنين . حتى اليوم ، لايزال اندفاع مياه كولورادو يعمل على تعميق هذا الوادي بفعل جريانها سنة بعد سنة.

 

كيف تكون الأفجيج الكبير في كولورادو
كيف تكون الأفجيج الكبير في كولورادو

ويبلغ عمق هذا الإفجيج في بعض الأماكن أكثر من ميل واحد وبعرض يزيد عن 18 ميل. ويظهرفي قعره ( الصخر البلوري ) الذي يعتبر أحد بقايا جبل قديم قلب إلى الوادي ثم طمر وراحت عوامل التعرية تضربه بفعل المياه والرياح عبر ملايين السنين حيث كشفته عمليات
التعرية الكبرى التي صنعت الإفجيج الكبير.

ويظهر أيضأ في قاعدة هذا الجبل المدفون ، طبقات من الكوارتز والصخور الرملية والكلسية , والتي تكونت على توالي العصور بفعل مياه المحيط المتدفقة من الشرق والغرب عبر المنطقة ، مما أدى إلى إزالة جبل بكامله واختفائه . ويظهر أيضأ من خلال المتحجرات والبقايا أن بحورأ كبيرة مرّت عبر هذا الوادي . وقد ظهر ذلك أيضأ في الطحالب البحرية والأصداف والأسماك المتحجرة .

وقد كان أول من شاهد هذ ا الإفجيج ، هوالمستكشف الإسباني “غارسيا لوبز دي كاردينا”، الذي اكتشفه عام 1540.

أما اليوم ، فقد قامت الحكومة الأميركية بتحويل القسم الأجمل والأهم من هذا الإفجيج إلى مزار بمساحة تتعدى 1009 ميلأ مربعأ حيث يزوره -سنوياً آلاف من السياح والزائرين للاستمتاع والاندهاش به وحيث يكون بإمكانهم أيضاً ، ركوب الخيل نزولاً إلى نهر كولورادو في جوف الوادي .