كيف يمكننا قياس الأشياء حول النجوم

 كيف يمكننا قياس الأشياء حول النجوم
تبلغ المسافة بين الأرض وأقرب نجم أربع سنوات ضوئية ونصف ، فإذا كانت السنة الضوئية الواحدة تبلغ 6.000.000.000.000 ميلأ واذ ا كانت النجوم تبعد أربع سنوات ضوئية ونصف ، فكيف يمكننا قياس حجمها وتركيبها والحصول على غير ذلك من المعلومات المهمة؟
كيف يمكننا قياس الأشياء حول النجوم
كيف يمكننا قياس الأشياء حول النجوم
وأول هذه الأجهزة الكاميرا التي تلتقط الصورة المختلفة للنجوم . أما الوسيلة الأخرى ، فهي المرسم الطيفي والذي يستخدم لتصوير أطياف النجوم أو أشعة الضوء الصادرة عنها. وبواسطة المرسم الطيفي ، تمكن العلماء من دراسة معظم ما عرفوه عن النجوم وموادها وتركيباتها وحرارتها وسرعتها.
قد يكون طيف نجم ما يشبه طيف نجم آخر. والنجوم الموجودة في طبقة طيفية ما يكون عادة لديها اللون نفسه . والألوان عادة تتدرج من الأزرق إلى الأحمر، وشمسنا هي نجم أصفر يقع في وسط هذ ا التدرج . ثم أن حرارة نجم ما يمكن قياسها من خلال قياس الألوان في الطيف .
فالنجوم الزرقاء تكون عادة كبيرة وحارة ولامعة مع حرارة تبلغ 25.000
درجة أو أكير. أما النجوم الحمراء فهي على العكس تكون باردة في درجة حرارة تبلغ 600. 1 درجة أو أقل.
ولمعرفة المواد الكيميائية للنجوم ، يقوم العلماء بمقارنة أطيافها بالأطياف المعدة في المختبر. وكل المواد الموجودة في النجوم هي أيضأ موجودة في الأرض ، باستثناء أن النجوم هي بالأساس كرات غازية حارة جدأ مؤلفة من الهيدروجين والهليوم .
بالإضافة إلى كل هذه الأجهزة ، فإن علماء الفلك أيضأ يستخدمون أنواع خاصة من المراقب يمكنها تصوير مساحات كبيرة من السماء.
وأخيرأ يبقى هناك جهازأ يسمى ” التلسكوب اللاسلكي “. وهذا النوع هو ذ ات هوائي ضخم بالإضافة إلى جهاز استقبال وجهاز تسجيل . هذ ا الجهاز يسجل قوة الموجات اللاسلكية من النجوم والكواكب . وهكذا، يمكننا التغلب على المسافة الشاسعة عن طريق
معرفة المزيد عن النجوم بواسطة العديد من الأجهزة المتنوعة والخاصة بعلم الفضاء.