الأحداث الجارية

كورونا وتأثيرها على حياة الفرد والمجتمع

فيروس كورونا

فيروس كورونا نتحدث فى هذا المقال عن أهم حدث قد تعرض لها البشرية خلال عام 2020 ، والتي اجتاحت العالم منذ الأشهر الأولى خلال هذا العام وهى جائحة فيروس كورونا المستجد، حيث قد أعلنت دولة الصين عن ظهور نوع جديد من الفيروسات التنفيذية التى تصيب الإنسان وينتقل من شخص إلى شخص فى مقاطعه ووهان الصينية والتى نتج عنها وفاه بعض الاشخاص في تلك المقاطعة وبالبحث المستديم لكثيرمن العلماء ،فقد توصلوا الى ظهور الفيروس التاجي كوفيد-19 والذي يسمى بفيروس كورونا المستجد وقدتأثر العالم كثيرا بهذا الفيروس الذي انتشر بسرعه كبيره جدا فيما بين دول العالم والذي كان ضحيته الكثير من سكان العالم ،وقدتأثرت دول كبيرة بهذا الفيروس حيث قد اغلقت الكثيرمن الدول حدودها وقد قامت باتخاذ الكثير من الاجراءات الاحترازية التي قد وصلت الى اغلاق الحدود مع الدول ومنع السفر من والى الدول .

وقد امتد اثر فيروس كورونا لكثير من المجالات ومنها المجال الاقتصادي

وايضا تأثر الفرد والمجتمع بانتشار ذلك الفيروس وسنتناول معا تأثر الفرد على حدى وتأثر المجتمع أيضا .

 

  • تأثيرفيروس كورونا على الفرد

 

تأثر الأفراد كثيرا بانتشار فيروس كورونا حيث اتخذت الدول كثيرا من الإجراءات التصحيحية بشأن الحد من انتشار الفيروس داخل الدول

وقدقامت بعض الدول بإلغاء جميع الفعاليات الرياضية والثقافية والندوات الأدبية وغيرها ،

فكان يقف الفرد عاجزا متفرجا لايعرف أيامن السياسات التي يجب اتباعها أمام هذا الوضع الجديد الكارثي العالمي ،

إلا أن أصواتا قدتعالت من داخل المجتمعت ناد يبضرورة تظافر الجهود وتوفير الإمكانيات اللوجستية والمالية الضرورية لمواجهة خطر هذه الأزمة العالمية.

 

فيروس كورونا

 

مما ادي ذلك عدد كبير بالالتزام بالحجر الصحي والتباعد الاجتماعي حيث يظل الشخص منعزلا في منزله لايقوم بمخالطه الاخرين

حتى انه وصل التباعد الاجتماعي أن الشخص لم يقم بزيارة اقاربه أو رؤيتهم لمده اشهر .

وايضا من أثر فيروس كورونا على الافراد أن هناك ملايين من الاشخاص على مستوى العالم ،

قدفقدوا وظائفهم وأيضا توجد كثيرا من المؤسسات التي قدقامت بتخفيض الاجور الخاصة بموظفيها وذلك لمواجهه التحديات الاقتصادية

التي فرضها فيروس كورونا على جميع الدول وجميع المؤسسات،

مما أدى ذلك الى إنخفاض القوه الشرائية للأفراد مما كان له اثره على الاقتصاد المحلي وبالتالي له اثرعلى الاقتصاد العالمي .

 

  • تأثيرفيروس كورونا على المجتمع

 

ومن الطبيعي في هذا الوضع ان تأثيرفيروس كورونا على الفرد ،قد ادى الى تأثيرالفيروس على المجتمع فقد امتد تأثيرفيروس كورونا على المجتمع ،فقد تأثرت المجتمعات كثيرا بانتشار الفيروس كما يظهر ذلك حالة من القلق والتوتر المجتمعي التى انتشرت فى مختلف المجالات المجتمعية، حيث تم إغلاق جميع الأنشطة الاجتماعية التى يمكن أن يشارك فيها الأفراد لعدم انتشار الفيروس ،مثال توقف النشاط الرياضي وايضا اغلاق دورالعبادة وفرض حظرالتجوال فى بعض الدول التى انتشرت فيها الفيروس بقوه وسادت حاله من الحزن الشديدفى المجتمع بسبب فقد الكثيرمن الأحباء و القلق المستديم من الإصابة بالفيروس.

 

وأيضا تتابع المجتمعات المدنية بشغف و أولا بأول أخبار الوصول إلى لقاح ، ومن الجدير بالذكر أن الاقتصاد العالمي بدأ يتعافى وذلك بعدالإعلان عن التوصل إلى لقاح وتم إثبات فاعليته ،وقد عادت بعض الدول إلى الفتح التدريجية للأنشطة التى تم إغلاقها احترازية وذلك بعد تراجع أعداد الاصابات فى بعض الدول فى وسط حذر شديد من الدول والقطاع الصحي فى جميع الدول .

السابق
العناية بالشعر التالف والمتساقط
التالي
استغلال الوقت في تربية الأبناء في ظل جائحة كورونا

اترك تعليقاً