الحياة والمجتمع

استغلال الوقت في تربية الأبناء في ظل جائحة كورونا

استغلال الوقت

استغلال الوقت في تربية الأبناء في ظل جائحة كورونا، مما لا شك ، فيه انا جائحة كورونا قد أثرت تأثيرا كبيرا على العالم منذ بداية ظهور الفيروس في مقاطعة وهان بالصين ، حيث قد أعلنت الصين في بداية عام 2020 عن ظهور فيروس جديد يؤدي الى الوفاة وينتشر من انسان الى انسان وهو فيروس يصيب الجهاز التنفسي و هو الفيروس التاجي فيروس كورونا المستجد المعروف باسم كوفيد 19 ، وقد اثر ظهور فيروس كورونا على كثير من المجالات والعديد من الدول حيث قد انتشر سريعا خلال الربع الأول من عام 2020 في كثير من دول العالم ، مما أدى إلى اتخاذ تلك هذه الدول الى اجراءات احترازية مشددة وذلك للحد من انتشار الفيروس.

 

قامت الكثير من الدول العالم بإغلاق مجالها الجوي والحدود وذلك تحسبا وتجنبا لانتشار الفيروس وقد اتخذت الدول أيضا العديد من  الإجراءات الاحترازية المشددة التي يعد منها  الحجر الصحي المنزلي ، وايضا اغلاق و ايقاف جميع الانشطة الاجتماعية التي يمكن أن يقوم فيها الأشخاص بمخالطته بعضهم البعض وذلك للحد من انتشار الفيروس.

 

و من تلك  الاجراءات الاحترازية المشددة الحجر الصحي المنزلي ،

الذي أدى  الى مكوث كثيرا من الأشخاص في منازلهم وتخفيض ساعات العمل للموظفين فقد أدى ذلك الى وجود الكثير من الوقت ،

حيث تم إغلاق المدارس مما أدى إلى مكوث الطلاب والأبناء في منازلهم مما تولد عن ذلك وجود وقت فراغ كبير

فكان يتوجب على أولياء الأمور استغلال ذلك الوقت في تربيه أبنائهم بطريقة مختلفة .

 

كيف يمكن استغلال وقت الفراغ فى تربية الأبناء

 

يبدو الأمر وكأنه سهلا أن يقوم أولياء الأمور وخاصة الأم في استغلال وقت الفراغ في تربية أبنائهم

فيتوجب عليهم أن يقوموا بمشاركة الأبناء في اللعب معهم بألعابهم الخاصة مثل المكعبات ودومي الأطفال ،

حيث يجب عليهم المشاركة في تلك الألعاب وأيضا لا بأس باستخدام ألعاب الفيديو لمدة ساعة واحدة فقط في اليوم ،

ومن الطرق التى يمكن استغلالها أيضا فى تربية الأبناء ومنها :

استغلال الوقت فى قراءة الكتب

  • أن قراءة الكتب تعتبر من أفضل الأنشطة التي يمكن أن تقوم الأم باستغلالها في تربية الأطفال ، لذا يتوجب على الأم عن تقوم بقراءة الكتب العلمية والثقافية التي تتناسب مع أعمار أطفالها حتى تستطيع عقولهم باكتساب أفضل المعلومات من هذه الكتب والتي تؤثر بالطبع في تربية الأطفال ، وأيضا يمكن أن تقوم الأم بقراءة القرآن الكريم بالتجويد حتى يستمتع به الأطفال ويمكن لهم أيضا أن يقوموا بحفظ سورة قصيرة في اليوم .

أقرأ أيضاً: العدسات اللاصقة وخطر الإصابة بكورونا فيروس

صناعة الأعمال اليدوية

  • صناعة الأعمال اليدوية هي من الأنشطة التي تقوم بتنمية الفكر للطفل ،
  • وهي أيضا تؤثر في تربيتهم فبعض الاوراق ومقص وصمغ يمكن ان تقوم الام بمشاركة الأطفال في صناعة بعض الأعمال اليدوية
  • مثل الأقنعة والالعاب الورقية البسيطة التي تعتبر وقت مسلي للأطفال،
  • وأيضا يقوم فيه الطفل باستخدام ذكائه ولمساته الفنية في الإبداع في الصناعات الورقية اليدوية ،
  • مما يمكن أن يضيف له خبرات حتى وإن كانت بسيطة .

مشاركة الطفل بالمطبخ

  • ان لم يكن للأم المقدرة على القيام ببعض الأنشطة التي يمكن من خلالها ان تقوم بمشاركتها مع الأطفال في وقت الفراغ ،
  • يمكن لها أن تجعلهم ان يقوموا بالمشاركة في أعمال الطبخ اليومية التي يمكن ان تقوم الام بها يوميا ،
  • مما ينمي لهم روح التعاون المثمر وأن يتولد بداخل الطفل الإحساس بأن لهم دورا مهما وفعالا في المنزل.

وفى النهاية ، تقع مسئولية التربية على عاتق الوالدين و لذلك توجب عليهم استغلال وقت الفراغ الذى تولد عن جائحة فيروس كورونا فى تربية أبنائهم بشكل صحيح ،

حيث يمكن أن تتحول هذه الأوقات إلى عوامل سلبية فى تربية الأبناء ما لم يتم استغلالها بالشكل الأمثل .

السابق
كورونا وتأثيرها على حياة الفرد والمجتمع
التالي
طريقة استخدام الكيتو بشكل صحيح

اترك تعليقاً