حول العالم

كوريا الجنوبية الاقتصاد والسياحة

كوريا الجنوبية

كوريا الجنوبية ورسميا جمهورية كوريا، هي دولة تقع في الجزء الجنوبي من شبه الجزيرة الكورية، اسمها مشتق من مملكة ” كوريو “، السلالة التي حكمت في العصور الوسطى، منذ نهاية الحرب الكورية سنة 1953.

اتجه هذا البلد الى رفع نسق نموه الاقتصادي وقد شهد بالفعل اقتصاد هذا البلد نموا متسارعا واصبح من اكبر اقتصاديات العالم.

ما جعله قبلة لرجال الأعمال والمستثمرين والشركات ورؤوس الأموال الشيء الذي ساهم في نمو القطاع السياحي في كوريا

الجنوبية وأصبح منافسا جديا لأكبر البلدان السياحية.

فما هي خصائص الاقتصاد الكوري الجنوبي ؟

وما هي المعالم السياحية في هذا البلد؟

خصائص الاقتصاد في كوريا الجنوبية

نلاحظ أن، من يراقب مسيرة كوريا الجنوبية الاقتصادية أنها حققت في فترة وجيزة ما لم تحققه دول اخرى طيلة قرون من الزمن.

فقد شهد اقتصادها نموا سريعا بعد أن كان اقتصادا زراعياً بالأساس، وبعد انتهاء الحرب مع جارتها الشمالية ركزت سياسة هذه

الدولة – (كوريا الجنوبية) – على الانتاج الصناعي.

كما طورت في قطاع الخدمات مثل الاتصالات ووسائل النقل والتجارة وغيرها من الخدمات.

وبالبحث والتدقيق في بعض الإحصائيات الاقتصادية، نلاحظ أن مجموع قيمة السلع والخدمات المنتجة في السنة قد بلغ أكثر من

200 بليون دولار أمريكي وهي قيمة تمثل إجمالي الناتج الوطني.

وقد مثل الإنتاج في قطاع الصناعة حوالي 32%من الناتج الوطني في حين مثل الإنتاج الزراعي فقط 10% .

وهو ما يفسر التحول الكبير في اقتصادها من اقتصاد زراعي الى اقتصاد يركز على الإنتاج الصناعي والخدمي فقط مثل قطاع

الخدمات 58% من الناتج الوطني.

وبينما يوفر قطاع الزراعة نسبة 20% من فرص العمل في كوريا الجنوبية نجد القطاع الصناعي يوفر 30%.

وتمتلك اقتصادا من أسرع الاقتصاديات نموا وهو يرتكز على الإنتاج الصناعي حيث يهيمن القطاع الخاص على كل الصناعات في

كوريا الجنوبية.

إذ يمثل التصنيع في هذا البلد نسبة 80% مثل الصناعات الغذائية وصناعة النسيج والجلد والملابس وهي صناعات تشغّل أكبر

عدد من العمال.

كما تجدر الاشارة الى، ان كوريا الجنوبية نجحت في تطوير الصناعات الثقيلة بعد انتهاء الحرب وهي من بين أكبر الدول المصنعة

للكيماويات والاسمدة ، والفولاذ والمعدات والآلات والبواخر والسفن.

اضافة الى، انتاج السيارات وقطع غيار الحاسوب و التلفاز والأجهزة الكهربائية كما ينتج القطاع الصناعي الكوري الجنوبي الورق

وخشب الأبلكاش والاطارات وغيره.

المعالم السياحية في كوريا الجنوبية

من زار كوريا الجنوبية يعدّها من افضل الدول تطورا وتقدما وأكثرها سحرا وجمالا وهي وجهة يجهلها اغلب الباحثين عن الترفيه

والمتعة.

وفي السنوات الاخيرة اعطى هذا البلد من يزوره تجربة مغايرة لما تمتلكه من اماكن سياحية خلابة ومناظر طبيعية جذابة توفر

للسائح المتعة التي يبحث عنها وتشعره بانه بلد يستحق الزيارة.

ومن ابرز الاماكن روعة وجمال هي تلك الاضرحة الجميلة والتي تعود الى ازمان غابرة فسيفساء وتصاميم واشكال ورسومات رائعة

تجعلك مشدوها ومندهشاً طوال الرحلة.

برج سيول

اذا مررت على برج سيول للاتصالات والمراقبة سترى من التصميم المعماري ما يبهرك، حيث تستطيع الصعود الى أعلى البرج

وهي أعلى نقطة في المدينة، تنتهي بك مشيا على الاقدام الى برج “ان سول” اين تجد المسارح والمطاعم والمحلات التجارية

الراقية وتمتع ناظريك بإطلالات ساحرة من فوق المدينة.

قصر جيونج

وهو قصر ملكي من السلالات القديمة، وهو إحدى المعالم الجاذبة للسياح في كوريا الجنوبية وقد تم بناء هذا الصرح المعماري

الجميل في القرن الرابع عشر ميلادي.

حديقة يونغ دوصان

وتوجد هذه الحديقة الساحرة في بوسان وتحتوي هذه الحديقة

على اروع المناظر الطبيعية حيث يأتيها الزوار من كل البقاع للاسترخاء والتأمل.

مدينة غيونغجو

تعتبر من اجمل المناطق لما تتميز به من هدوء خاصة جمال حديقة غيونغجو الوطنية، حيث تجد المعابد الأثرية التي تم إعلانها

أحد مواقع التراث العالمي من قبل منظمة اليونيسكو.

كوريا الجنوبية من أكثر الدول نموا وازدهارا في العالم لذلك، تسعى بشكل متواصل لتنمية كل القطاعات والاستفادة منها، واليوم

أصبحت تتطلع لأن تكون وجهة سياحية عالمية بامتياز.

السابق
عودة ليبيا للحضن العربي
التالي
الـ Bcaa ما هو وما الجرعة المناسبة منه

اترك تعليقاً