رياضة

رجيم الصيام المتقطع

رجيم الصيام المتقطع

رجيم الصيام المتقطع أفضل رجيم يمكن أن تتبعه لخسارة الدهون خلال فترة زمنية قصيرة، يمكنك من خلال الصيام المتقطع خسارة ما يصل إلى 5 كلغ في الأسبوع الواحد، تذكر كم مرة سمعت أو شاهدت فيها عبارات مماثلة تتحدث عن الصيام المتقطع والفوائد التي يمكن أن تجنيها من اتباعك لهذا الرجيم.

ولكن، ما مدى صحة ذلك بالضبط؟
ما هو الصيام المتقطع وما الفرق بينه وبين الصيام العادي؟ ماهي أضرار وفوائد الصيام المتقطع؟
ماهي وجبات الصيام المتقطع وما الذي يمكن تناوله أثناء فترة الصيام؟
كيف أحقق أكبر استفادة ممكنة من اتباع رجيم الصيام المتقطع وماهي الأمراض التي يمكن أن اتجنبها؟

كل هذا وأكثر سنجيب عنه بالتفصيل في هذا المقال.

ما هو الصيام المتقطع

سنحاول توضيح الأمر بأبسط طريقة ممكنة.
الصيام المتقطع هو أن تمتنع عن تناول أو شرب السعرات الحرارية خلال فترة زمنية محددة تتراوح ما بين 12 إلى 24 ساعة، وتختلف هذه الفترة حسب نوع الصيام ولكنها تجتمع في غاية واحدة وهي استهلاك الجسم للدهون بدل السكر، وهذا بعد مرور فترة زمنية معينة ينتهي فيها مخزون الكبد من الجلايكوجين وينتقل إلى مرحلة حرق الدهون وغالبا تكون هذه الفترة من 10 إلى 12ساعة فما فوق من الصيام تدخل ضمنها ساعات النوم .

مثال عن يوم من الصيام المتقطع

الامتناع عن أكل السعرات الحرارية من الخامسة مساء حتى العاشرة من صباح يوم الغد، وبذلك تكون فترة الصيام 17 ساعة مقابل 7 ساعات يتم فيها تناول من وجبة إلى وجبتين تكون غنية بالدهون الصحية والبروتين بحيث تساعدك على الصمود حتى وقت تناول الوجبة القادمة.

كان هذا مثال على سبيل الذكر لا الحصر.

الفرق بين صيام رمضان والصيام المتقطع

لقد قمنا بتعريف الصيام المتقطع على أنه الامتناع عن تناول السعرات الحرارية وليس تناول اي شيء كما هو الحال في صيام رمضان.
حيث يلجأ الصائم في رمضان إلى الامتناع عن الأكل والشرب من طلوع الفجر إلى غروب الشمس.
بالمقابل يمكن لمن يتبع رجيم الصيام المتقطع شرب الماء بقدر ما يشاء وكذا تناول الشاي والقهوة دون أي إضافات خارجية كالحليب والسكر والتي من شأنها  أن تضيف لها سعرات حرارية، على العكس يمكن لهذه الأخيرة تعزيز الصيام المتقطع وزيادة فعاليته.

أخطاء الصيام المتقطع

أول خطأ والذي يقع فيه أغلب من يتبعون رجيم الصيام المتقطع وهو نفسه ما يتعرض له الجميع تقريبا خلال الصيام العادي في رمضان وهو لحظة الإفطار او ما يتم تناوله في وجبه الإفطار الأولى بعد الصيام مباشرة.

لتبسيط الأمر حاول فقط تذكر الآتي :

لا تجمع بين الدهون والكربوهيدرات في وجبة واحدة دسمة أثناء الفطور، والمقصود هنا لا تتناول وجبة تحتوي على نسب عالية من الدهون ومثلها من الكربوهيدرات حاول أن تخفض من احداها ويفضل ان تكون النشويات خاصة لمن يتبعون نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات، في حين لا مانع من تواجد البروتين مع أي منهما.

الخطأ الثاني هو ان لا تبالغ في وقت الصيام اي شيء اذا زاد عن حده انقلب إلى ضده بما في ذلك الصيام، من شأن المبالغة في الصيام ان تؤدي لعدة مشاكل سنتطرق إليها ضمن أضرار الصيام المتقطع.

ايضا من بين الأخطاء التي قد تحد من فوائد الصيام المتقطع هو تناول وجبات فقيرة بالعناصر الغذائية الأمر الذي قد ينعكس سلبا على صحتك ونشاطك.

خفض السعرات الحرارية بشكل كبير قد يترتب عنه نتائج معاكسة خاصة فيما يتعلق بالوزن، إذ يمكن أن يؤدي ذلك إلى زيادة في الوزن بدل فقدان الوزن نتيجة بطء معدل الأيض.

أخيرا وليس آخر تناول بعض المشروبات التي من شأنها كسر الصيام المتقطع دون علم الصائم نتيجة احتوائها على سعرات حرارية مثل بعض انواع العصائر.

فوائد الصيام المتقطع

على الأغلب، يمكن للصيام المتقطع ان يكون أعظم رجيم على الإطلاق نظير فوائده التي لا تعد ولا تحصى اذا تم اتباعه بشكل صحيح، وهذا بتجنب الأخطاء السالف ذكرها، ومن فوائد الصيام المتقطع :

  •  تحسين وظائف المخ نتيجة التغذي على الدهون بدل الجلوكوز.
  • انخفاض الإصابة بتصلب الشرايين.
  •  حرق الدهون بدل من الجلوكوز.
  •  تحسن الأمراض المناعية (زيادة في نشاط الخلايا المناعية).
  •  زيادة كفاءة الكبد.
  • تنظيف الجسم لنفسه بالتخلص من الخلايا الميتة الضارة.
  •  زيادة معدل حرق الدهون.
  • تحسين البشرة.
  • زيادة هرمون النمو وبالتالي تسريع عملية حرق الدهون وزيادة في بناء العضلات.
  • تقليل نسبة الشعور بالجوع تدريجياً.
  • تحسين مقاومة الأنسولين.
  • تعديل نسبة السكر في الدم.
  • تحسين عملية التمثيل الغذائي.
  • حماية من زيادة الوزن على المدى الطويل.

ما هي أضراره

على الأغلب، فإن أضرار الصيام المتقطع هي مضاعفات ناتجة عن خلل في تطبيق هذا الرجيم. ولكن، فإن أغلب ما سيرد ذكره لا وجود له إذا تم التقيد بالتعليمات الصحيحة.

بالإضافة إلى ذلك، المبالغة في وقت الصيام يمكن أن يكون سببا في الاضطرابات الهرمونية خاصة للنساء.

لكن، عدم تناول طعام متوازن وغني بالعناصر الغذائية أثناء الفترة المسموح فيها تناول الطعام  قد يترتب عليه:-

  • جفاف الجسم.
  • الصداع.
  • الإغماء.
  • تساقط الشعر.
  • الإعياء.

نجد هنا، في حين ان الأضرار الحقيقية والتي قد تشكل خطرا تكون للفئة التي لا يتناسب وضعها مع هذا الرجيم من الأساس.

 

حالات لا يناسبها هذا النظام

 

ولكن، كأي رجيم آخر هناك حالات معينة لا يناسبها رجيم الصيام المتقطع ومنها :

  •  الحوامل.
  • المرضعات.
  • من يعاني من سوء تغذية أو نقص في أحد العناصر الغذائية (الأنيميا).
  • الأطفال الصغار دون 15 سنة.
  • مرضى الضغط والسكر والذي يعانون من انخفاض حاد في مستوى السكر.

في النهاية، تبقى التجربة خير دليل لمعرفة اذا ما كان هذا الرجيم مناسب لك ام لا وهذا بالنسبة للأشخاص العاديين خارج الحالات السالف ذكرها.

 

أسرار الصيام المتقطع

 

بناء على ذلك، فيما يلي سنجد بعض النقاط التي من شأنها أن تساعدك على إتباع رجيم الصيام المتقطع دون عناء كثير وأنت وتنتظر وقت الإفطار خاصة في أيامك الأولى، كما ستساعدك على تحقيق اكبر استفادة ممكنة:

 

  • تقليل وقت الفراغ وذلك بالعمل أو ممارسة أي هواية.
  • الصيام ليوم كامل مرة في الأسبوع.
  • الرياضة أثناء الصيام (الرياضات الخفيفة).
  • شرب القهوة والشاي الأخضر والزنجبيل.
  • كسر الروتين من حين لآخر لأن جسم الإنسان بطبيعته مصمم على التعود والتأقلم.

أمراض يمكنك تجنبها باتباع هذا النظام

المقصود هنا، هو أنه يمكنك التقليل من احتمال تعرضك لهذه الأمراض إذا اتبعت رجيم الصيام المتقطع، ومن هذه الأمراض، نذكر :

  • الزهايمر.
  • أمراض القلب والشرايين.
  • السرطان (تجديد الخلايا).
  • الكوليسترول.
  • السكري( ضبط مستوى الأنسولين).
التالي
القولون العصبي عندما يكون الطعام مزعجًا!

تعليق واحد

أضف تعليقا

  1. التنبيهات : ما هو الكيتو حيث تم استخدامه فى أوائل القرن الماضى لعلاج الصرع للأطفال

اترك تعليقاً